دليل المملكة مكافحة الحشرات ما لا تعرفه عن بيت العنكبوت

ما لا تعرفه عن بيت العنكبوت

0 Comment


هو حيوان صغير الحجم ينتمي إلى العنكبيات أحد فروع المفصليات ولا ينتمي إلى صنف الحشرات، له ثماني أرجل ذكره يسمى عنكب أمّا الأنثى تسمى عنكبوت، وهي التي تبني البيت، وهذا مصداقاً لما ذكره القرآن الكريم في الآية 41 من سورة العنكبوت في قوله تعالى ” كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً ” أي أنّ الأنثى هي التي تبني البيت. والعنكبوت هو كائنٌ يعيش في كل أنحاء الأرض، في كل المناخات وعلى كل الارتفاعات، لذا فالعنكبوت كائنٌ متكيف من الطراز الأول. وهو كائنٌ لا يملك أجنحة.

بيت العكنبوت في القرآن الكريم

ذكر العنكبوت في القرآن الكريم وسمّيت سورة في القرآن باسمه، وقد ضرب الله سبحانه وتعالى ببيت العنكبوت مثلًا فشبّه حال من يتّخذ من دون الله أولياء كمثل من يتّخذ بيت العنكبوت له مقامًا وسكنًا، كما أنّ بيت العنكبوت واهن ضعيف لا يحمي ولا يقي من بردٍ أو حرٍّ أو ضرّ، فكذلك الأولياء الذين يتّخذهم الكافرون أندادًا من دون الله .
تُطلق على بيت العنكبوت بالمسمّى العام مسمّيات منها الشّبكة وبيت العنكبوت .

قال تعالى {مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}، ذكر كثير من المفسرين أن المراد ببيت العنكبوت في هذه الآية هو البيت المادي بمعنى المسكن الذي تتخذه العنكبوت سكنا لها، وهذا البيت وصف بأنه أوهن البيوت لأنه لا يحقق للعنكبوت الحماية من العوامل البيئية الخارجية مثل: المطر، والحر، والبرد، والشمس، والأتربة ، فهو لا يغني عنها شيئاً.
ولكن العلم الحديث يثبت أن نسيج العنكبوت هو من أقوى الأنسجة الطبيعية ، وأن صلابته تزيد على صلابة الحديد الصلب حتى سمي بالصلب الحيوي، وأن مسكن العنكبوت هو من أقوى البيوت المعروفة من ناحية متانة نسجه الذي يستطيع أن يقاوم الرياح العاتية، ويمسك في نسجه فرائس العنكبوت فلا تستطيع منه فكاكا، فهي مثلاً تستطيع إيقاف نحلة يزيد حجمها عن حجم العنكبوت مرات عديدة وهي تطير بسرعة (32) كلم في الساعة بدون أن تتأثر شبكة بيت العنكبوت أو تتمزق.
فهل هناك تعارض بين الآية ، وهذه الحقيقة العلمية ؟
بادئ ذي بدء من المحال وجود تعارض بين الحقائق القرآنية والحقائق العلمية الثابتة ، لأن مُنزل القرآن الكريم هو الله تعالى ، وهو خالق الأكوان وما فيها ، فلا تعارض والمصدر واحد، يقول تعالى {مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ} في هذه الآية يضرب الله المثل لحال الكفار في اتخاذهم ما يحسبونه دافعا عنهم وهو أضعف من أن يدفع عن نفسه، بحال العنكبوت تتخذ لنفسها بيتا تحسب أنها تعتصم به من المعتدي عليها فإذا هو لا يصمد ولا يثبت لأضعف تحريك فيسقط ويتمزق. [التحرير والتنوير] وهنا سنتوقف للبحث عن معاني كلمة البيت ، وعن معيشة العنكبوت، كلمة البيت في اللغة : الباء والياء والتاء أصل واحد، وهو المأوى والمآب ومجمع الشمل. ومنه يقال لبيت الشعر بيت على التشبيه لأنه مجمع الألفاظ والحروف والمعاني، على شرط مخصوص وهو الوزن. وتطلق كلمة البيت على إمرأة الرجل وعياله ، أي الأسرة.
أما العنكبوت : فهو أمّة من الأمم ، ويوجد في العالم أكثر من ثلاثين ألف نوع من العناكب تتفاوت في الأحجام والأشكال ، والإناث أكبر حجمًا من الذكور. وقد اكتشف العلماء أن الحياة في أسرة العنكبوت عجيبة جدا حيث تقوم الأنثي بنسج البيت ، ومن عجيب التعبير القرآني في قوله تعالى {كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا} ، أنه عبر أن أنثى العنكبوت هي التي تتخذ البيت ، فلو كان الذكر هو الذي يتخذ البيت لقال اتخذ بيتا ، وما أثبته العلماء حديثا أن الأنثى هي التي تقوم بنسج البيت ، ثم تدعو الذكر ليتزاوج معها ، فإذا أتم الذكر التزواج ينتهي أمره إلى أحد الأحوال التالية :

يهرب من بيت الأنثى.
تأكله الأنثى.
تحبسه الأنثى في بيتها ليقوم الأبناء بقتله وأكله بعد أن يخرجوا من البيض..
وعندما يفقس البيض تخرج العناكب الصغار ، فتجد نفسها في مكان شديد الإزدحام بالأفراد داخل كيس البيض، فيبدأ الإخوة الأشقاء في الإقتتال من أجل الطعام ، أو من أجل المكان ، أو من أجلهما معا ، فيقتل الأخ أخاه وأخته، وتقتل الأخت أختها وأخاها حتى تنتهي المعركة ببقاء عدد قليل من العنيكبات ، وتقوم الأنثى بتغذية الصغار حتى إذا اشتد عودهم قتلوا أمهم وأكلوها، فهذه العلاقات الأسرية الهشة الضعيفة بين أفراد بيت العناكب القائمة على المصالح تجعل هذا البيت بحق أَوْهَى بيوت المخلوقات المعروفة.

بناء بيت العنكبوت

عندما تبلغ أنثى العنكبوت وتصبح جاهزة للتّلقيح من قبل الذّكر، تبدأ رحلتها في بناء بيتها حتّى تجذب الذّكر كي يأتي إلى هذا البيت لتتم عملية التّزاوج والتّلقيح، فتبدأ العنكبوت بنسج الخيوط بشكلٍ مدروس مستخدمة ما وهبها الله إياها من إفرازات الغدد من المواد العضويّة ومواد اللّصق حيث تكون نتيجة عملها تشييد بيتٍ منسوج وفق شكل هندسي غاية في الرّوعة.

عملية التّزاوج

عندما يرى ذكر العنكبوت هذا البيت يقبل على الدّخول إليه فيجد أنثاه مستعدّة للّقاء، فيحدث التّزاوج الفعلي بينهما الذي ينتج عنه بويضات مخصّبة جاهزة للتّفقيس لتنتج عناكب جديدة.

عجائب بيت العنكبوت

لاحظ العلماء والدراسون لحياة العنكبوت أنّ بيتها له سماتٌ وخصائصٌ غريبة؛ فهذا البيت لا يبقى ولا تستمرّ العلاقات بين أفراده، فالأم وبعد أن تبني هذا البيت وتحقّق مرادها وغرضها من زوجها تقوم بقتله، وكذلك الحال مع الأولاد الذين يتصارعون فيما بينهم ويقتل بعضهم بعضًا حتّى يبقى عددٌ قليل منهم، وأحيانًا يشارك الأولاد في جريمة قتل الأب أو الأم وتدمير هذا البيت الوهن الخرب الذي لا يصمد ولا يبقى على الرّغم من قوّة نسيجة المادي؛ حيث يعتبر هذا النّسيج أقوى من قوّة بعض المعادن كالفولاذ ويسمّى الفولاذ البيولوجي.

وقد ذكر العلماء أنّ العنكبوت حين تنتهي من بناء بيتها تنتظر مجيء الذّكر الّذي يترقّب الاجتماع بالأنثى في هذا البيت الجديد، ليتمّ التّزاوج بينهم، وتصدر العنكبوت أصواتاً تجذب الذّكر إلى الفخّ الّذي ينتظره، وعندما يدخل ذكر العنكبوت إلى هذا البيت ويتحقّق مراد الأنثى منه؛ حيث ينتج البيض، تقوم الأنثى بحمل البيض إلى مكان آمن، ثمّ تباغت ذكرها وتنقض عليه غدراً لتقتله بسهام المكر والخديعة، لتنتهي بذلك الحياة الزّوجيّة الهشّة بينهما.
ولقد اكتشف العلماء أنواعاً كثيرة من العناكب منها: عناكب الطّاووس التي تنتمي إلى عائلة العناكب القفّازة التي تضم أكثر من خمسة آلاف نوع، وعنكبوت السّوس الأحمر، وعنكبوت قطر النّدى، وعنكبوت الوشق، وعنكبوت قمل الخشب، وهناك أنواع خطرة على صحّة الإنسان وسامّة مثل عنكبوت الأرملة السّوداء. ولذلك شبّه الله تعالى حال الرّكن الّذي يلجأ إليه الكافرون حين يتبعون أحداً غير الله ويظنّون أنّ فيه الأمان والحماية بحال بيت العنكبوت من حيث الضّعف والهوان، ومن حيث عدم وجود وقايةٍ أو حمايةٍ من البرد أو الحر أو غير ذلك، وقد سمّي بيت العنكبوت بالشّباك أو الشّبكة؛ لأنّه يتّخذ مصيدةً للفرائس التي تتغذّى عليها العنكبوت، ويطلق عليه أيضًا اسم بيت العنكبوت .

الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *