دليل المملكة نقل وتخزين اثاث تعرف على فوائد الخل فى التنظيف

تعرف على فوائد الخل فى التنظيف

0 Comment


التنظيف المنزليّ من أهمّ أولويّات ربات البيوت؛ فتلجأ ربة المنزل إلى التنظيف من أجل الحفاظ على ترتيب البيت والقضاء على الأوساخ والأتربة التي قد تُسبّب الأمراض نتيجةً لتكاثر الحشرات والميكروبات والجراثيم؛ ولهذا الهدف تعمد ربّة المنزل إلى استخدام مختلف الوسائل للتنظيف ومن ضِمنها استخدام المُنظّفات الكيميائيّة المتعددة، والتي قد تكون مكلفةً مادياً إضافةً إلى أنّها تسبّب الحساسية والاختناق وصعوبة التنفّس والأمراض الجلدية كنتيجةٍ لكثرة الاستخدام. هنا سنرشدكِ إلى تنظيف المنزل باستخدام طريقةٍ طبيعيّةٍ رخيصة الثمن، وآمنة الاستخدام مع تحقيق أفضل النتائج المطلوبة ألا وهي استخدام الخل في التنظيف، وخاصةً الخل الأبيض أو المعروف باسم خل قصب السُّكر.

فوائد الخل في التنظيف ازالة الترسّبات الكلسيّة من الأواني كإبريق الشاي أو غلاية القهوة أو غيرهما؛ يُملأ الوعاء المراد تنظيفه حتى النصف تماماً بالماء والباقي من الخل، ثُمّ يُوضع على النَّار حتى يصل إلى درجة الغليان ويُترك ليغلي عدّة دقائق، ثُمّ يُرفع عن النار ويُسكب ما فيه، ويُغسل بالماء البارد فقط عدة مراتٍ. التلميع: هي عمليّة إضفاء البريق واللمعان على الأسطح كالمرايا والزجاج والفضيات؛ وذلك بمسحها بقطعةٍ قطنيةٍ مبللةٍ بالخل الأبيض ثُمّ تجفيف الأسطح بقطعةٍ قطنيةٍ أخرى. تنظيف المايكرويف مع الخل الأبيض: أصبحت عمليّة تنظيف المايكرويف وإزالة البُقع المتراكمة عليه من الطعام بسبب عمليات التسخين المتكررة أمراً في غاية السُّهولة، وذلك بوضع طبق فيه فنجان قهوةٍ من الماء ومثله من الخل الأبيض ووضعه داخل المايكرويف حتى يغلي المزيج، يُطفأ المايكرويف ويُترك دون فتحه مدّة ساعتين، بعدها يُفتح ويُزال الطبق، وبواسطة قطعةٍ قطنيةٍ يُمسح من الداخل والنتيجة سوف تبهركِ.

تنظيف النوافذ: يُخلط الماء والخل الأبيض بنسبة خمسة من الماء إلى واحد من الخل، وتُضاعف الكميّة حسب الحاجة، ثُمّ تُمسح النوافذ بالمزيج، كما يُمكن وضعه في عبوة رش الرذاذ لتسهيل عملية التنظيف، ثُمّ تُجفف بقطعةٍ أخرى. الملابس البيضاء، للحفاظ على درجة بياضها، يُضاف نصف كوبٍ من الخل الأبيض إلى الغسيل في مرحلة الشَّطف. بُقع السجاد والموكيت، يُمزج مقدار ملعقةٍ من الملح وتُذاب في نصف كوبٍ من الخل الأبيض، ثُمّ تُفرك بها البَقع بواسطة قطعة قماشٍ أو فرشاة تنظيف السجاد حتى تزول ثُمّ تجفف. التخلّص من رائحة البصل والثوم واللحوم وكلّ ما تعلق رائحته باليدين عن طريق غسل اليدين بالخل الأبيض وفركهما به لدقيقتين، ثُمّ تُشطف بالماء العاديّ. القضاء على الجراثيم بمسح كلّ ما تصل له اليد بقطعةٍ مبلّلة بالخل الأبيض وخاصّةً جهاز الكمبيوتر، ومقابض الأبواب، ومقود السيّارة والأسطح في المطبخ.

الخل الأبيض، يتكون بشكلٍ أساسي من حمض الخليك، ويعتبر الخل من أقدم المنتجات المعروفة منذ آلاف السنين، وهو أفضل أنواع الخل على الإطلاق، وأكثرها نقاوةً. قد ورد الكثير من الأحاديث الشريفة عن فوائد الخل للجسم، كما أثبتت الدراسات الحديثة الكثير من الفوائد الصحية للخل بكافة أنواعه، فهناك الخل الأبيض، وخل التفاح، وخل التمر، وخل العنب الأحمر، وخل العنب الأبيض، وخل جوز الهند، وخل الأرز، وغيرها.

فوائد الخل الأبيض للخل الأبيض فوائد عديدة ومهمة، ومن هذه الفوائد ما يلي: يسهل عملية الهضم، ويساعد في امتصاص العديد من العناصر الغذائية، مثل الكالسيوم والحديد. يقي من الإصابة بترقق العظام، ويزيد من قوتها ومتانتها. يزيد من كفاءة جهاز المناعة، ويقي من الإصابة بالأمراض. يساعد في التخلص من وزن الجسم الزائد. يعالج الحروق، والجروح، والالتهابات الجلدية المختلفة، وحروق الشمس. يخفف ألم لدغات الحشرات، ويمنع تهيج الجلد، ويساعد في علاج الطفح الجلدي. يعالج التهاب الحلق، وذلك بالغرغره بالماء الممزوج بالخل.

يقلل من احتقان الصدر بالبلغم، ويريح عملية التنفس، وذلك باستنشاق بخار الماء الممزوج بالخل. يمنح الترطيب العميق للجلد، ويمنع الحكة. يمنع ظهور القشرة في فروة الرأس. يعالج الفطريات في القدم والأظافر والجلد. يزيل الرائحة المنفرة للأنفاس، ويمنح الفم راحة منعشة. يمنح البياض الناصع للأسنان. يحافظ على مستوى السكر في الدم، من خلال تقليل امتصاصه. يُستخدم في تنظيف الأواني والأسطح، والمكاتب، والأرضيات، وتطهيرها، والقضاء على الروائح الكريهة والجراثيم. يُزيل البقع عن الملابس، مثل بقع الحبر، وبقع العرق، والعلكة، وبقع الشمع. يزيل البقع عن السجاد والفُرُش والأثاث. يساعد في التخلص من رائحة الصرف الصحي، ورائحة الدخان، ورائحة التيغ، ورائحة القلي، خصوصاً قلي السمك. يسرّع من عملية استواء اللحوم والدجاج، وإزالة رائحة الزنخ. يساعد في تثبيت ألوان الملابس، والحفاظ عليها زاهية وجميلة. يمنح نكهة محببة ولذيذة إلى أصناف الطعام المختلفة. يساعد في التخلص من آثار الملصقات على الأسطح الزجاجية، والمعدنية، والخشبية. يُستخدم لقتل الميكروبات في الخضراوات والفواكه الطازجة، عند غسلها بالماء المضاف إليه الخل. يزيل الترسبات الجيرية عن الأواني، ويعمل على تلميع الأواني الفضية والنحاسية. يساعد في التخلص من الحشرات المزعجة، مثل النمل. يطرد القطط والكلاب. تطيل عمر الزهور المقطوفة، وتمنحها الانتعاش والحيوية. تنظف الحمامات، وأحواض الاستحمام، والسيراميك، والبلاط. يساعد في التخلص من العفن والفطريات. يعمل على تنظيف المواد المصنوعة من الجلد، مثل الأحذية، والأحزمة الجلدية، والحقائب.

استخدم الخل الطبيعي منذ أقدم العصور كعلاج سحريّ وفعّال للكثير من المشاكل الصحّيّة، إضافة إلى أنّه كان يدخل في صناعة مواد التنظيف الخاصّة بإزالة الدهون عن الملابس، و لحفظ الأطعمة كذلك لفترات طويلة، والخلّ الطبيعيّ عبارة عن محلول مخفّف ينتج عن تخمير ثمار أنواع معينة من الفاكهة كالعنب، والتفاح، والتمر، ويحتوي الخل الطبيعيّ المقطّر ” غير الصناعيّ ” على معادن مفيدة للجسم كالكاليسيوم، والفسفور، والصوديوم، والكلور، والكبريت، والفلور، والحديد، ونسبة من الفيتامينات، إضافة إلى البيتاكاروتين، والبكتين، إضافة إلى مجموعة من المعادن النادرة، ونسبة من الكربوهيدرات، والسعرات الحراريّة.

فوائد الخل الطبيعيّ

يفيد في تنظيف وتطهير الجسم من البكتيريا والجراثيم، والحفاظ على صحّة الجسم ونشاطه وحيويّته لاحتوائه على مادة البوتاسيوم. يعمل ” خلّ التفاح ” على إنقاص الوزن الزائد، وحرق الدهون في الجسم، وإذابتها عن طريق الانتظام، بتناوله مخلوطاً بالماء بعد كل وجبة دسمة.

يمكن استخدام الخلّ الطبيعيّ لعلاج الحروق الناتجة عن أشعة الشمس، وذلك بوضعه مباشرة على المناطق المتأثّرة بواسطة قطعة من القماش.

يفيد الخل الطبيعيّ في علاج آلام الحلق، واللوزتين، والتهاباتها، والسعال، والحازوقة، والاحتقان، ومشاكل تعقد أو انسداد العقد الليمفاويّة، إذا تمّ استخدامه كغرغرة. ينشّط الدورة الدمويّة وتدفّق الدمّ في الأوعية والشرايين لذا فهو يفيد في علاج التهاب المفاصل والدوالي وتورّم الأقدام وآلامها المزعجة.

يخفض نسبة الكوليسترول الضارّ في الجسم، ويخفض ضغط الدمّ المرتفع. يفيد في علاج القيء، والإسهال، وتسكين المغص المعويّ.

يفيد في علاج صداع الرأس المزمن، وحالات الدوار ” الدوخة ” المفاجئة. يفيد الخل في علاج الجروح وتطهيرها، وتسكين آلام الحروق والتقرحات الجلديّة، والطفح ويزيل آثار الكدمات. يفيد في علاج مشكلة الأرق الليليّ، ويساعد على الاسترخاء والنوم العميق.

ينظّم عمليّة الهضم، والإخراج، وينظّم استقلاب الكاليسيوم. يؤخّر مظاهر الشيخوخة، وأعراض تقدم السنّ. يفيد في تطهير المسالك البوليّة، والتخلّص من التهاباتها وما تحويه من بكتيريا وجراثيم.

علاج ثعلبة الرأس، وإزالة القشرة من الشعر، وذلك لقدرتها على قتل الفطريّات المتراكمة على الفروة، وإعادتها لمستوى الحموضة المطلوبة.

يمكن استخدام الخلّ الطبيعيّ لإزالة البقع الداكنة عن البشرة وتفتيحها بشكل ملحوظ وتقوية الأظافر وتنعيم اليدين وتأخير تجاعيد البشرة. تنظيم الدورة الشهريّة، وتخفيف النزيف، وإيقاف نزول الكتل الدمويّة المتحجرة من الرحم خلال الدورة الشهريّة.

للخلّ استخدامات أخرى في إزالة البقع الصعبة والدهنيّة عن الأقمشة والسجاد والملابس، وتنظيف وتعقيم الأرضيات، بإضافته للماء وامتصاص الروائح الكريهة من الأثاث المنزليّ.

الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *