دليل المملكة ترميم المنازل عيوب ورق الجدران

عيوب ورق الجدران

0 Comment


في هذا المقال سوف ننظر في مزايا وعيوب ورق الجدران، وقد لا يلاقي ورق الجدران أي تفضيل شخصي ، أما إذا كنت ترغب في نمط معين من ورق الجدران، كل ما عليك هو المضي قدماً وتثبيته، إن كثيراً من الناس قد تستأجر مقاولاً إذ ما أرادت تجريد ورق الجدران القديم أو تثبيت واحد جديد ، و بهذه الطريقة يمكنك التمتع بالجمال والسهولة والحصول على خلفية من أوراق الجدران دون عناء تجريدها وتركيبها .
فوائد ورق الجدران :-
1- الفائدة الأكثر وضوحاً من ورق الجدران هي التغيير الجذري التي تحدثه في مظهر الغرف ، نمط جديد يتنفس حياة جديدة في الغرفة ، في بعض الحالات، يبدو أن الغرفة تم تجديدها بالكامل مع تغيير بسيط في ورق الجدران.
2- أهم فائدة والتي تمثل الفائدة الثانية من ورق الجدران هي عدم وجود رائحة غثيان من الطلاء ، جزء صغير جداً من السكان قد يعاني من حساسية لمادة اللاتكس الموجودة في الطلاء الجديد المستخدم .
3- من السهل نسبياً تجريد الخلفية القديمة من ورق الجدران وتثبيت واحدة جديدة ، هذه هي الفائدة التي يستشهد بها الكثير من المقاولين لصالح ورق الجدران.
4- فائدة أخرى من ورق الجدران هو توافر الفينيل في ورق الجدران الذي يجعل التنظيف أمرا بسيطاً ، بإستخدام قطعة من القماش الرطب يمكنك القيام بتنظيفه بسهولة .
5- تركيب ورق الجدران خال من المتاعب نسبياً وكما أنه مجاني ، فإنه يأخذ فقط يوماً واحدة كمدة يحتاجها لتجف ، هذه الهولة في ورق الجدران تجعله يتألق كل جدار في ديكور الغرف لديك ، وتغطية المتاح.
عيب ورق الجدران :-
1- أكبر عيب في ورق الجدران هو أنه قد يكون بعيداً عن الموضة ، و هذا يعني أن أي منزل مزينة بورق الجدران سوف تفقد قيمتها في السوق.
2- وجود إختلاف بسيط في الظلال والنمط فوراً يلفت الإنتباه ، و هذا يخرب تماماً مظهر الغرفة.
3- تجريد ورق الجدران هو دائماً أمر واجب ، فمن النادر تركيب ورق الجدران الجديد فوق الورق القديم ، و هذا يزيد الوقت والعمل المطلوب لإزالة الأجزاء الصغيرة من ورق الجدران العالقة على الجدار.
4- وثمة عيب آخر في ورق الحائط وفي عملية إزالة ورق الجدران ، وهو إذ قررت إلغاء ورق الحائط فسترى خدوش عميقة وعلامات يصعب إصلاحها مما يترك لإستخدام ورق الجدران من جديد .

ورق الجدران
تعتبر الديكورات المنزلية واحدة من الأمور الأساسية التي يأخذها الجميع بعين الاعتبار لكي يظهر المنزل في أجمل هيئة، ويعتبر ورق الجدران واحداً من أساسيات الديكور المنزلية، ويكون بأشكال وألوان ونوعيات مختلفة ومتعددة؛ من أجل أن يناسب جميع الأذواق والديكورات التي سيستخدم ضمنها؛ لذلك سوف نتناول هنا أفضل أنواع ورق الجدران المستخدمة، ومن أبرزها ما يلي.
أنواع ورق الجدران
الفينيل: سمّي بهذا الاسم نسبةً للمادة المستخدمة في تصنيعه، ويكون عبارة عن طبقة مغلفة بورقة سميكة مصنوعة من الكتان، ويمتاز بسهولة تنظيفه وغسله، ويمكن استخدامه في أي غرفة منزلية.
الفينيل المغلف: يكون مغلفاً بطبقة من طلاء مصنوع من الأكريليك.
الدوبلكس: يتألف هذا النوع من طبقتين أساسيتين، يمكن غسله وتنظيفه، ولكن ينصح أن يكون هذا بشكل خفيف وليس مفرطاً، والمكان الأنسب لاستخدامه هي غرف النوم وكذلك الاستقبال.
اللب: يصنع تحديداً من لب الأخشاب، ويتضمن مجموعة من النقوش والرسوم التي تكون مطبوعة بشكل مباشر على الورقة، يفضل المعظم استخدامه في غرف الاستقبال؛ لأنه سهل من ناحية التركيب.
الأنجلابتا: يكون على شكل طبقة سميكة تتألف من مجموعة من النقوش الكبيرة والبارزة، ويمكن وضعه في جميع الغرف.
المخملي: يكون كقطعة القماش، ولا ينصح بوضعه واستخدامه في الغرف عالية الرطوبة أو حتى في غرف الاستقبال.
ورق جدران من الألياف النباتية: يصنع بشكل أساسي من مجموعة من الألياف النباتية، يمتاز بلمسه الرائع وشكله الجميل، ويتم وضعه بشكل كبير في غرف الاستقبال.
الورق المعدني: يصنع من بعض المواد المعدنية وتحديداً مسحوقها كالألومنيوم؛ لذلك يكون ملمسه ناعماً.
الورق المجسم: أو كما يسمّيه البعض ثلاثي الأبعاد، يستخدم بشكل كبير في الغرف المستخدمة للأطفال سواء في المنزل أو الحضانات، ويوحي بأنّ الغرفة لها مساحة كبيرة.
ورق جدران البطانة: يتكون من طبقة واحدة فقط، وعادةً ما تكون أهداف استخدامه هي التعديل والتسوية، ويمتلك ألواناً عديدة لذلك يمكن استخدامه لهذا الغرض مع جميع الأسطح غير المستوية.

اختيار ورق الجدران
والجدير بذكره هنا أن الاختيار يجب أن يكون دقيقاً بحيث يراعى فيها ما يأتي:

ضرورة أن يكون لون ورق الجدران متناسقاً مع بقية الألوان الموجودة في الغرفة؛ كالأثاث والأرضيات وغيرها، إضافةً إلى تناسق النقوش والرسومات.
أن يكون قابلاً للغسل والتنظيف، وتحديداً إذا سيتم وضعه في غرف الأطفال والطعام؛ لأنها أكثر عرضة للاتساخ.
معرفة قياساته حتى تتناسب مع قياسات الغرفة، وضرورة السؤال عن إمكانية التخلص منه، في حال الرغبة بتبديله أو حتى التخلص منه كلياً.

ورق الجدران
يعتبر ورق الحائط (Wallpaper) نوع من أوراق الزينة التي تُستعمل من أجل تغطية جدران المنزل الداخلية، حيث يتكوّن من أقمشة ومواد خشنة، ورقائق خشبية، ولدائن، وألياف صناعية، ويتمّ إلصاقه على الجدران بواسطة مادة لاصقة كالعجين، بعد تصنيعه يباع على هيئة صفحات كبيرة الحجم وملفوفة على رول وتكون بطول (10) أمتار، وبعرض (52) سنتمتراً، وغالباً ما يتمّ استخدامه لغاية تزيين الحائط بدلاً من الدهان وإعطاء جاذبية أكثر للغرف والجدران أو من أجل إخفاء بعض العيوب في الجدار مثل التشقّقات والاتساخ وغيرها من العيوب.
تارخ استخدامه
أوّل من بدأ باستخدام ورق الجدران هم الصينيون وذلك خلال القرن السابع عشر ميلادي، حيث كانوا يرسمون الورد، والطيور، والمناظر الجميلة على أوراق مربعة الشكل من أوراق نبات الأرز، ثمّ قام الفرنسيون في القرن الثامن عشر باستخدام أشكال ونماذج صينية على ورق الجدران والذي أصبح نمطاً شائعاً يُطلق عليه ” الزخرفة الصينية”، وفي الخمسينات من القرن العشرون ميلادي تمّ تطوير ورق جدران يُسمى “بالورق سابق اللصق” أي أنّه يبلل بالماء قبل عملية إلصاقه على الجدار.
كيفية تركيبه
إعداد الجدار:
التأكّد من تطابق الرولات من حيث اللون قبل شرائها وذلك ضروريّ جداً لكي لا يكون هناك أي تفاوت في درجة اللون بين كل رول والآخر.
معالجة أي عيوب في الجدران بشكل جيد من خلال إعدادها وتغطية العيوب بالمعجون قبل تغطيتها بالورق وتترك مدّة شهر على الأقل حتى تجفّ تماماً ثمّ تنعيمها بورق الصنفرة بحيث تكون الصنفرة بشكل بسيط، ثمّ تنظيفها بالماء وسائل تنظيف منعاً من تكوّن الفطريات والعفن تحت الورق.
طلاء الجدران بمادة “البريمر” من أجل تسهيل إزالة الورق في حال تلفه أو لغاية الجديد.
وضع مادة الغراء على كامل الحائط لسدّ المسامات وليصبح الحائط أملساً وناعماً.

ضبط الورق لتركيبه:
توفير أداه تسمّى ” الفادن أو الخيط المائي” وهي أداة تُستخدم لضمان استقامة الورق على الحائط حيث تقوم هذه الأداة بوضع علامات لتسهيل تحديد مكان إلصاق الورقة بدون أي انحراف أو ميلان بها.
مراعاة اختيار مكان وضع أول ورقة كونها هي الأساس بحيث يكون مكان إلصاقها بجانب الباب أو النافذة
قص الورق بحذر وبالطول المطلوب مع زيادة سنتمتر واحد من الأسفل وآخر من الأعلى تفادياً لحدوث أي أخطاء في القياس بالإضافة إلى الاحتفاظ بأي قصاصات زائدة لاستخدامها في الأسقف وأعلى الابواب.

استخدام اللاصق:
اختيار نوع لاصق جيد.
وضع اللاصق على ظهر الورقة مع مراعاة الإكثار منه بالأطراف، ثمّ ثني الورقة بحيث تكون الأطراف مواجهة لبعضها البعض.
يُترك لمدّة تتراوح من (3-6) دقائق.

تركيب الورق على الحائط:

التأكّد من وضع الرسمة الموجودة على الورق، ثمّ الإمساك بطرفي الورقة من الأعلى ثمّ فردهما حسب العلامات التي وضعت مسبقاً بواسطة أداة ” الفادن”.
يُفرد الورق بحذر من الأعلى للأسفل بواسطة قطعة اسفنجية لإخفاء أي فراغات هوائية أو تعرّجات.
توضع القطعة التالية بجوار القطعة السابقة بنفس الطريقة مع مراعاة عدم شد الورقة في لو كان هناك خطأ في إلصاقها بل تُنزع ويعاد لصقها.
يمنع وضع حواف الورق فوق بعضها فلا بد أن تكون بجانب بعضها البعض.
تنظيف أي زوائد من اللاصق بين الفواصل بقطعة إسفنج مبللة بالماء قبل أن يجف اللاصق.
للاطمئنان أكثر ينبغي تركيب ثلاث أو أربع أوراق فقط وتركها لليوم التالي لرؤية النتيجة.
يُستخدم سكين الأسطح للتخلّص من أي زوائد ولكن بحذر شديد.

الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *